كيف تكون مثقفا ؟

خـطوات على طريق الثقافة

على طريق استمرار الثورة نظر شباب التغيير إلى أنفسهم المرة تلو المرة وأيقنوا أنهم في ضرورة إلى تجديد ذواتهم عبر إعادة تشكيل قناعاتهم ومهاراتهم وإكسابها جديد نافع وتغيير ما وضح ضرره أو ثبت عدم صحته؛ فترى الكثير يسأل عن أقصر طريق لهذا التغيير الذاتي (تغيير القناعات خاصة)..
وكثرت الأسئلة التي تدور في فلك : أين الطريق إلى هذا (المثقف) الذي يجدد نفسه ويغيرها ليكون على توافق مع سنن كونه ويكون قادرعلى التغيير والتطوير بفاعلية،ويكون مشروع بديلا للنخبة الحالية بعد فترة من الزمن ليحدث التغيير المنشود؟


أتصور أن الثقافة ليست هي مجرد قراءة الكتب مهما اختلفت ألوانها وتعددت فنونها؛ وإن كانت القراءة أهم محطات الثقافة وروافدها..وإلا فطريق الثقافة طويل وخطواتها متعددة..ومن أهمها:


الخطوة الأولى : القراءة  (المتنوعة – المتخصصة)

أ.القراءة المتنوعة : يعني أن يكون لديك حد أدني من المعرفة العامة في علوم الدين والدنيا في مجالات مثل (التفسير-الفقه-العقيدة-الأدب-اللغة -التاريخ-السير-السياسية-الاجتماع-الإعلام-الفلسلفة-التربية.....)
ولمزيد من التشجيع على هذه القراءة وبيان أهميتها وتفصيل أسماء الكتب الهامة والعاجله للإنطلاقة الأولى .. يمكن الرجوع إلى :

- 100 كتاب هام كبث أول :)
- القراءة منهج حياة ..... د.راغب السرجاني.
- صناعة الثقافة.......د.طارق السويدان
- تكوين المفكر........د.عبد الكريم بكار.
- القراءة الذكية.........ساجد العبدلي


ب.القراءة المتخصصة : ومقصودها القراءة والمعرفة في مجال التخصص الدقيق والتعمق فيه بحيث يحتوى جدول هذه القراءة على :
- كتابين في مجال التخصص (180 صفحة للكتاب الواحد) كل شهر.
- مجلة متخصصة كل شهر.



الخطوة الثانية : الدورات التدربيبة.

حضور الدورات في غاية الأهمية لإثقال الملكات الفكرية وتعزيز المهارات وتوسيع دوائر العلاقات الفعالة، وتكون فائدة هذه الدورات بحسب قوة المنظم والمدرب والحاضرين.
- ومن أهم مجالات هذه الدورات :
*  إدارة الذات والتخطيط الإستراتيجي.
*  تنظيم الوقت.
*  قيادة الحاسب الألي والتسويق الإلكتروني وإدارة المواقع الاجتماعية.
*  مهارات الإتصال والعرض.
* مهارات القراءة الفعّالة والسريعة.
* مهارات إدارة العلاقات.
* التفكير الإبداعي.

والطريق إلى هذه الدورات ومراكزها يعتمد على السؤال والبحث عنها من ناحية والثقة في من ينظمها ومعقولية تكاليفها من ناحية ثانية.
جدير بالإشارة إلى أن هذه الدورات متاحة على الإنترنت بشكل مجاني تماماً؛ ومع أن مشاهدتها على الإنترنت غير كافية،لكن تبقي بديل إن لم تكن غير متاحة أو متيسره لدى البعض.

* الخطوة الثالثة : حضور الندوات والمؤتمرات العامة.

التي تدعو إليها الجامعات والجمعيات والجماعات والمجموعات (الثقافية –السياسية-الاجتماعية....)


* الخطوة الرابعة : متابعة البرامج التلفزيونية.

بحيث يكون لك:
- برنامجين في مجال التخصص كل أسبوع.
- برنامج في مجالك التطوعي كل أسبوع.
ويجب الحرص على الوقت المستغرق أمام الفضائيات لأنها تعتمد على عناصر التشويق والإثارة وبالتالي يضيع الوقت أمامها ولديك الكثير لتعمله غير المشاهدة.
كما يجب الحرص في اختيار القناة والبرنامج المُشاهد لتكون إضافة حقيقية وليست هدرا.!
(يوصى بمشاهدة قنوات مثل : الرسالة – اقرأ- الجزيرة الوثائقية – الجزيرة – الحوار – ناشينوال جيوغرافيك - BBC - الثقافية السعودية - النيل الثقافية - المنارة للبحث العلمي - المجد العلمية)


* الخطوة الخامسة : القراءة في الدوريات والصحف.

 
متابعة الصحف الخبرية اليومية والمجالات الشهرية ذو الموضوعية والمهنية العالية وقراءة تفاصيل الأخبار والتحليلات والمقالات في السياسة والاجتماع والعلوم من الأهمية بحيث يكون الفرد على إطلاع بما يستجد من أحداث ومواقف وتغيرات بما يجعله على تواصل مع محيط العالم والمجتمع الذي يعيش فيه.
(يوصى بقراءة : مجلة العربي الكويتية– مجلة الدوحة – مجلة الأزهر – مجلة الوعي الإٍسلامي – مجلة العلم – مجلة التسامح - دبي الثقافية)




ومع ذلك تبقى هذه مجرد خطوات أولية في طريق طويل؛ لكنه طريق ممتع وآخرته رائعة وعقباه أروع "من خرج في طلب العلم فهو في سبيل الله حتى يرجع"..
دعنا نبدأ من الأن لا غداً.

                                            سلسلة حلقات "الثورة الثقافية"
                      



  حوار مع برنامج "بكرة لينا"  في حلقة بعنوان "ليه بطلنا نقرأ"



  حوار مع قناة المنارة الفضائية في حلقة بعنوان "خطوات نحو الثقافة"





مجالات القراءة الهامة .. لقاء مع قناة الصحة والجمال



كيف نختار الكتاب المناسبة .. لقاء مع قناة الصحة والجمال
تعليقات فيسبوك
2 تعليقات بلوجر

2 التعليقات

التعليقات

يشرفنا تعليقكم..مشكورين علي ما كتبتم محول الأكواد محول الأكواد الإبتسامات الإبتسامات