رسالة تحريرية | باسم الجنوبي

كنّا في أحد الفاعليات بميدان التحرير وكان يلبسنا الإحباط بسبب قسوة عساكر الجيش مع المعتصمين وعودة شكل الميدان كما كان في أحداث محمد محمود والموجة الأولي من الثورة من ناحية..وشرذمة المتواجدين في الميدان وعدم توحدهم علي قيادة من ناحية ثانية...وقلة عدد المتواجدين من الفريق وإرهاق واضح علي الحاضرين منهم من ناحية ثالثة..
ونحن في هذه الحالة من الإحباط إذ برجل كبير السنّ..طلّق اللسان..لطيف الملامح..يقف أمامنا ويقول :

"أوعي تيأسوا مهما حصل..أوعو..لازم تعرفوا إنكم حققتم إللي جيلي فشل يحققه..أنتم حققتم إللي عمرنا ما كنا نحلم بيه..جيلنا جاب ليكم الكافية وأنتم شيلتوها..أنا نفسي كل أب يجي مع ابنه ويكفّر عن ذنوبه هنا..اصبروا مش تعملوا زي جيلنا علشان الجيل إللي بعدكم ما يدعيش عليكم...اصبروا واستمروا وإن شاء الله ربنا هاينصركم يا ولادي"...
نظر من يجلس بجانبي إليّ وكأنه يطبطب عليّ بنظراته وقال "دي رسالة من ربنا"!.

تعليقات فيسبوك
0 تعليقات بلوجر

يشرفنا تعليقكم..مشكورين علي ما كتبتم محول الأكواد محول الأكواد الإبتسامات الإبتسامات