عـاقبة الإثم | باسم الجنوبي

فـي ظـلال قــولـه تعـالـي: "وذروا ظاهر الإثم وباطنه إن الذين يكسبون الإثم سيجزون بما كانوا يقترفون"(الأنعام:120)


لما أمر الله عزوجل عبده بأن يترك الإثم جملة وتفصيلاً..سراً وعلانية...ظاهراً و باطناً...كبيراً وصغيراً... قدر ما يستطيع ؛فإنه تعالي يريد لهذا العبد ما ينفعه ويسره ويبعده عن ما يضره ...ولأنه خالقه فهو يعلم عافيته وسقمه.
ولكن هذا العبد قاصر النظر قليل الفكر قد يظن أنه لما يتبع ويأتمر بأمر الله وينتهي عما نهي ؛يظن أنه سيترك لذيذ أو طيب أو نعيم أوسعادة..
ويظن أنه إذا ترك الإثم وقترفه غيره سيشعر بشيء من الغيرة  أو الندم علي عدم تحصيل هذه اللذة (مال حرام- شهوة- منصب في سخط الله...)

* فنجد الله تعالي يقول له هنيئاً لك سمعك وطاعتك لي ولا تغتر بمن لم سمع ولم يطع:
- "لا يغرنك تقلب الذين كفروا في البلاد"
- "لا تحسبن الذيت كفروا معجزين في الأرض"


*  فلن أجعلك مثله لا في الدنيا ولا في الآخرة :
- "أم حسب الذين اجترحوا السيئات أن نجعلهم كالذين آمنوا وعملوا الصالحات سواءً محياهم ومماتهم ساء مايحكمون"

 * ولا تحسب أنه يعقل فلو عقل لعلم أن ما عند الله خير وما أُتي المسكين إلا بسوء فكره وقلة عقله :
- "أم تحسب أن أكثرهم يسمعون أو يعقلون"


* ولا تحسب أن ما هو فيه سيدوم فيه أو سيدوم عليه:
- "قل تمتع بكفرك قليلا"
- "متاع قليل ثم مأواهم جهنم"
- "نمتعهم قليل ثم نضطرهم إلي عذاب غليظ"
- "أفرأيت إن متناهم سنين..ثم جاءهم ما كانوا يعادون ..ما أغني عنهم ما كانوا يمتعون"
- "قل تمتعوا فإن مصيركم إلي النار"
- "ليكفروا بما آتيناهم...فتمتعوا فسوف تعلمون"


* وسوف أشف صدرك وأنت تنظر إلي عاقبة إثمهم المعجل في الدنيا والمؤجل في الآخرة:
- "إن الذين يكسبون الإثم سيجزون بما كانوا يقترفون"
- "ومن أعرض عن ذكري فإن له معيشةً ضنكا ونحشره يوم القيامة أعمي"


* وأشف صدرك بسماع قوله :
- "أفيضوا علينا من الماء أو مما رزقكم الله"


* أما أنت يا عبد الله فأبشر جزاء فعل طاعتي والبعد عن معصيتي والكف عن المشتهي في مرضاتي:
- "إن الأبرار لفي نعيم"
- "من عمل صالحاً من ذكر أو أنثي وهو مؤمن فلنحيينه حياة طيبة ولنجزينهم أجرهم بأحسن ما كانوا يعملون"


 * وتثبت بسكينتي وإنزال ملائكتي عليك وأبشر بجنتي :
- "إن الذين قالوا ربنا الله ثم استقاموا تتنزل عليهم الملائكة ألا تخافوا ولا تحزنوا وأبشروا بالجنة"


* واعلم أن العاقبة لك وسعادتك محققة إن دمت علي مرضاتي :
- "تلك الدار الأخرة نجعلها للذين لا يريدون علواً في الأرض ولا فسادا والعاقبة للمتقين"


* وتصبر الأن في دنياك بحبي وحب ملائكتي وحب عبدي :
- "فاتبعوني يحببكم الله ويغفر لكم ذنوبكم"
- "إن الذين آمنوا وعملوا الصالحات سيجعل لهم الرحمن ودا"


* وسأجعل نعيمك ظاهر في وجهك .. ونبرة صوتك .. لتكون شامة بين خلقي لتذكرهم بنعيمي وجزاء طاعتي :

- "سيماهم في وجوههم من أثر السجود"

 

        نطق الوجه بنور طاعته وذكر الله علي الأنفاس


                                        إذا أحب الله عبدا ألقي محبته في قلوب الناس


 *سبحان الله وكأن هذا تأهيل نفسي للعبد لما قد يراه من تنعم بعض العاصين أو تصوره بأنه هو سيتنعم بعض الوقت،وكأن الله يأهله وفي نفس الوقت يسعفه وكذلك أيضاً يحذره أن يكون ولو لبعض الوقت كهذا العاصي المشؤم ... وقبل كل هذا يهنأه ويبشره بطاعته وجزاؤه الميمون...

                             فاللهم صبرنا علي طاعتك والبعد عن معصيتك.
تعليقات فيسبوك
0 تعليقات بلوجر

يشرفنا تعليقكم..مشكورين علي ما كتبتم محول الأكواد محول الأكواد الإبتسامات الإبتسامات