الوضع في بلدي

خواطر ساعة إكتئاب

الوضع في بلدي لا يسر الحبيب ولا القريب حاله ... ويكاد يصعب علي العدو تحمله...فساد...رشي .....محسوبية.....وسايط......مصالح....حاجة تقرف .....آسف .!
فعندما تتحدث عن الوضع المصري لا تستخدم كلام ظريف .. وحتماً ستقول ألفاظ تغم النفس وتؤلم السمع العفيف....
فكل يوم نسمع عن حالة فساد جديدة وكأنها حلقة في مسلسل فساد لا نهاية له لا مغلقة ولا مفتوحة حتي.....وكأنها عصابة تتحكم في البلد بكل قطاعاتها وكأن الوضع الراهن كابوس يتمني الشعب أن يستيقظ منه....فلا يستطيع.!


والمخرج الوحيد من هذا الوضع  هو ما قيل في المثل المعاصر:
لو لم أكن مصريا .....لكانت بقة اشطه قوي..!
اتحرفت بعد كده من الحزب الـ ..... وأصبحت اللي أنت عارفها......ماتصدقش.!!
المخرج الوحيد كما وضحه المثل ......
* اهرب من البلد دي علشان تعيش بكرامة وبحلال ..... وتحس إنك انسان.
ولا تضيع الوقت ...لا مجال للدخول في مناقشات وحوارات في إصلاح الوضع الراهن....بالفعل كان غيرك أشطر...و كان الإخوان اشطر...
- لكن أنت في دولة بوليسية يحكمها قانون الغابة صاحب السلطة يفعل ما يشاء في أولاد الـ......اللي تحته...وليس لهم الحق في ابداء أي أراء ...لأنه يعاملهم  كقطعان من الغنم تمشي كما يريد.

* قتلوا فينا كل أمل في أي إصلاح....و افقدونا الحلم في أن نحيا كبني آدميين لنا كرامتنا..
فالهروب الهروب ...أرض الله واسعة....اخرج من أرضك فإنها أرض سوء....اخرج منها آمن.....ران أوي مان.....إسكييب يا معلم...روح أي مكان غير تلك الأرض التي ضاقت بك.


ملحوظة:ربما أكون مخطأ في نظرية الخروج هذه كحل..ولأن الأفضل أن نبقي هنا مجاهدين في أرضنا ضد الفاسدين فضحاً وإصلاحاً لما أفسدوه..لكن هذه فضفضة وخواطر ساعة إحباط..كثيرا ما تأتي عندما أري ظلم يقع علي أصحاب ومعارف وعليّ-شخصياً-ولا استطيع دفع هذا الظلم...والله المستعان.
تعليقات فيسبوك
0 تعليقات بلوجر

يشرفنا تعليقكم..مشكورين علي ما كتبتم محول الأكواد محول الأكواد الإبتسامات الإبتسامات