بلوتوث

"هذه الراوية مستوحاه من قصة حقيقية"

كثيراً ما نقرأ هذه العبارة في بداية بعض الروايات أو الأفلام...ومؤخراً كتبت قصة قصيره -طويله نسبياً- وكتبت في أولها هذه العبارة..ولأنه يتعذرعليّ كتابتها الأن ...فسأقول لكم ملخصها الحقيقي ..
                                 أو الأحداث الحقيقية التي استوحيت منها القصة..

      بـــــلـــوتـــــوث
          

هذه القصة جاءت علي لسان صديق كنت جالس معه متحدثين عن مخاطر الإنترنت خاصة علي البنات..والتشهير بهم عبر المواقع الاجتماعية عن طريق نشر صور وفيديو في مواضع غير لائقه...سواء كانت حقيقية أو تم تركيبها....إلخ
فقال لي صديقي ...إن عدد من عندهم كمبيوتر وإنترنت قليل جداً بالنسبة لعدد من لديهم موبيل ...ويعتقد صديقي أن الموبيل أشد خطراً من الإنترنت بمراحل...وحكي لي قصة مأساة جارته (س).......

- قال:إنها امرأة في منتهي الأدب والدين...بل وتلبس النقاب من زماااان ...ويشهد الجميع بالخُلق لها ولأولادها...ويدعو الجميع أن يكون زوجها مثلها في الدين...!
-  ذات يوم ذهبت(س)إلي فرح جارتها-وكان فرح ملتزم-يفرح فيه النساء..بعيداً عن نظر الرجال تماماً...فكان من الطبيعي أن تخلع النقاب بينهنّ...



- ولما هنأت (س) العروسة..طلبت أم العرووسة بإلحاح أن ترقص (س) للعروسة...!
فقامت لأداء الواجب ...رقصت(س) وأدت الوجب ...وبكرم.!

- كانت أخت العروسه تصور فيديو عبر الموبيل ما يحصل في فرح النساء...!
- وكان أخو العروسة يريد أن يتصل بالعريس ليستعجله للحضور من عند الكوافير وليس معه رصيد...وبحيلة أو بأخري ..يأخذ موبيل أخته(إللي بتصور) ويخرج من البيت مع أصحابه...وينسي الموبيل معه...
- وعندما اشتدت الفرحه في الفرح...ورقص الشباب مع العريس ..
هنا أخرج كل واحد هاتفه ...
                            وأصبحت كاميرات الموبيلات مرتفعه في كل مكان...

- تذكر أخو العروسه أن موبيل أخته معه فأعطاه لأحد أصدقائه وطلب منه أن يصور به الفرح...
وبعد الفرح نسي أن يأخذ الموبيل منه من شدة الزحام.
- حرص الصديق أن يأخذ نسخة من الفيديو الذي صوره علي هاتفه....
وقدكان فعلاً...  جاري نقل كل الملفات..!

ورد الموبيل –الأمانة –لأخو العروسه...أي خدمة ...
- يسهر هذا الصديق مع باقي الصحبه ويلعب كل منهم في موبيل الأخر كالعادة بين الأصحاب...
وهنا يروا فيديو لإمرأة ترقص.....
شغل البوتلوتوث...نقل البيانات إلي جميع الهواتف....

                                                         
وانتشر الفيديو في موبيلات شباب القرية...لدرجة وصوله إلي زوج(س) بعد يومين من الفرح...
نقله له عبر البلوتوث أحد أصدقاؤه كمفاجئة طريه...ويري زوجته في الفيديو هي التي ...
دخل بيته...وقال لها ...
                                       يا (س) انتي طالق بالثلاثه....!!!
تعليقات فيسبوك
0 تعليقات بلوجر

يشرفنا تعليقكم..مشكورين علي ما كتبتم محول الأكواد محول الأكواد الإبتسامات الإبتسامات