أوراق قلبية

إهداء إلي زوجتي ... بإعتبار ما سيكون!


سُئلت عنها
سُئلت من التي رسمت اسمها علي القلبِ؟

فأجبتهم هي أجمل أهل الأرضِ

ليس لرقتها شبيه ولو كان ماء الوردِ

إن قلت كالشمس نورا..كذبت؛كذا إن قلت كالبدرِ

يُعرف الجمال بها ؛ويشبهها الحسن؛إي وربي

ولأنها لن تجد مثل ما عندي لها من حب

فأنا الجدير بها في كل هذا الكونِ.


سُئلت عنها.....أجبتهم

هي التي عندما رأيتها أول مرة استكثرت علي عيني أن تراها...

شعرت بكل معاني السعادة والبهجة والسرور....تُرجمت ببسمة دائمة علي وجهي وخفقان مسرور في قلبي ....

لم أتمناها لي للوهلة الأولي....بل فكرت في كمال وتمام الرجل الذي سيحظي بهذه المخلوقة الفريدة.....يمشي معها في الطرقات لا خجل... ويجعلها تبيسم وتضحك بلا وجل.

ومع ذلك كنت طموحاً....كنت أحلم أني هذا الرجل...!

فيا لحظي..... ويا لحسن قدري....

 أنا حقيقة هذا الرجل...وهذه هي حبيبتي....

إليكي ...
قبلك كان النهار مطلعش .... ويوم ما شفتك عز النهار

أحببت فيكي دينك وحيائك .... قبل رقتك وجمالك
تعليقات فيسبوك
1 تعليقات بلوجر

1 التعليقات :

التعليقات

يشرفنا تعليقكم..مشكورين علي ما كتبتم محول الأكواد محول الأكواد الإبتسامات الإبتسامات